راديو الرقيب
السياسيةخاص سلايدر

المرتضى: من سوى اسرائيل يفرحه سقوط مقاوم ومواطن؟

أشار وزير الثقافة في حكومة تصريف الاعمال محمد وسام المرتضى، إلى أنّ “سلاح المقاومة يفرضه وجود إسرائيل عدوة لبنان وكل اللبنانيين. هو حصرا لردع غدرها ومواجهة اطماعها لانها لن ترتاح الا برؤية وطننا يسقط او يشتعل بحرب اهلية”.

ولفت إلى أنّه “فلماذا التحريض على هذا السلاح؟ ومن غير اسرائيل يرضيه ويفرحه ان يسقط مقاوم ومواطن؟ من الذي ينفخ في بوق الفتنة؟ ومن يسعى لجعل المسيحيين وقودا لمواجهة مع المقاومة نيابة عن اسرائيل لأن الاخيرة لا تستطيع خوضها؟ ومن له مصلحة في خلخلة الوضع الامني وفي محاولة اغتيال وزير الدفاع الوطني؟”، مشددًا على أنّ “اسرائيل وحدها ومعها العاملون لخدمة اهدافها من حيث يعلمون او لا يعلمون”.

وأعرب عن تمنياته في أن يقينا الله “شر ساعة الغفلة والغافلين، وألهمنا الوعي والثبات وكظم الغيظ، وساعدنا على حفظ وحدتنا الوطنية، واعاذنا من شر الذين ينفثون سموم الشقاق والتحريض والتضليل ويبثون الخوف والحقد والكراهية بين مكونات هذا الوطن خدمة للعدو وخططه الشيطانية”.

وفي تصريح آخر له خلال رعايته وحضوره تدشين قاعة بإسم الشيخ الراحل فضل مخدر ضمن حفل اطلاق فعاليات الملتقى الثقافي اللبناني في بئر حسن، اعتبر المرتضى أنّه “حتى في دراسته الإلهيات، كان يفتش عن الإنسان في أعماق كل فكر. ومن هنا جاء اهتمامه بالمواهب الشابة التي رأى فيها قنوات روحية تجري عبرها القيم باتجاه المستقبل. ومن هنا أيضا كان اعتقاده بأن الإنسان الذي من أجله صنع هذا الكون بما فيه، ينبغي له أن يبقى موفور العزة والكرامة، حرا في وطن حر، ليستطيع عمارة الأرض كما أوصاه ربه، فلم يتخلف أبدا عن مقارعة الاحتلال باعتباره نقيضا للكرامة الإنسانية والحق الوطني”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock