راديو الرقيب
السياسيةخاص سلايدر

رعد يؤكد: يجب أن نوظّف قوّتنا لِحماية كلّ بلدنا

أكد رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب محمد رعد، أنّ “الاسرائيلي يدور حول نفسه في مأزق الفشل الذي لا يستطيع أن يُغادره ولن يستطيع حتى لو طال الوقت ما طال وهو لم يستطع أن يُحقّق أيّ هدفٍ من أهدافه التي طرحها”.

ولفت خلال الحفل التأبيني الذي أقامه حزب الله في بلدة الغازية لعنصره محمد شوقي شقير إلى، أنّ “الاسرائيلي يُمارس الحرب من أجل الحرب وهي في العنوان السياسي والحضاري “حرب الوحوش” التي فضحت كلّ الأقنعة الزائفة التي كان يُغطّي بها الاسرائيلي وجهه وسلوكه ليس أمامنا بل أمام المخدوعين به في الغرب، الذين صُدموا بصورة التوحش التي هو عليها”.

وأضاف رعد، أن “تنتفض الجامعات الغربية من أجل أن تُطالب بفلسطين حرة، فهذا تحوّل في الرأي العام الدولي ويجب أن يُبنى عليه ويُستثمر فيما بعد، وهذا يدلّ على التآكل والفشل الذي أُصيب به الاسرائيلي نتيجة صبر وثبات وصمود المقاومين الأبطال في فلسطين، وفي لبنان نتيجة صبر المجاهدين في المقاومة من أمثال الشهيد محمد شوقي شقير وإخوانه”.

وأكّد، أنّه “يجب على المستوى الوطني والأخلاقي والإنساني أن نكون أقوياء في بلدنا وقوّتنا يجب أن نوظّفها لحماية كلّ بلدنا وكلّ أطياف شعبنا”.

ورأى رعد، أنه “كان هناك من يلومُنا على أننا أقوياء ونواصل بناء القوة ونستدرك المخاطر قبل أن تحلّ وتداهمنا نقول”لا شأنا لنا بهم الآن” نحن علينا أن نواجه الاسرائيلي الذي يُمثّل الخطر الفعلي الداهم على بلدنا وعلى منطقتنا”.

وأوضح، أنّ “النّصر العزيز والكبير قاب قوسين أو أدنى، وهذا النّصر يتمثّل في أنّنا أفشلنا مخططات اسرائيل وأحبطناه ومنعناه من أن يُنفذ أهدافه العدوانية التي رفعها في بداية الحرب التي شنّها على غزة وقطعنا الطريق أمام عربدته في لبنان”.

وقال رعد: “كلّ ما تتحدث به وسائل الإعلام والذين يبثون الأطروحات والمشاريع والخطط وما جاء به الوسطاء كلّه لا أساس له من الصحة”، مشيرًا إلى أنّ “الصحيح هو أنّ المقاومة حاضرة وقوية أكثر من أيّ يومٍ قبل وقادرة على انتزاع حقوق بلدها من الجيش الإسرائيلي ولا تهاب أسلحته وهي تكسر كلّ محاولة تفوّق لهذا الاسرائيلي في ميدانٍ من ميدان التسلّح”.

وشدد على، أنّ “المقاومة أعمت أبصار اسرائيل وأفقدته السّمع والبصر وأفقدته الإستقرار والأمن في قواعده العسكرية ومقرّاته القيادية وبدل أن يُفكّر الاسرائيلي بأن يكون له حزامٌ أمنيّ في أرضنا فإذا به يُنشئ حزاماً في داخل فلسطين المحتلة لأنه غير قادر على حماية المستوطنين”.

وقال رعد: “يدُ المقاومة هي العليا ومن يفكّر بغير ذلك يُريد أن يُقدّم خدمات مجانية للاسرائيلي يستحيل على المقاومة أن تُذعن لها أبداً”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock