راديو الرقيب
خاص سلايدرقالت الصحف

ابرز ما جاء في مقالات الصحف لهذا اليوم

الاخبار:

*الخماسية والسفير السعودي:

  • قال (نقولا ناصيف): مما تكوّن من انطباعات واستنتاجات خرج بها زائرو السفراء في اللقاءات المنفردة، انها لا تتقاطع عند هذا السفير وذاك سوى في العناوين العريضة وفي الارشادات العامة وتقديم الامثولات. يفترقون في بعض التفاصيل والملاحظات في نظرة كل منهم الى الكتل المتناحرة من حول انتخاب الرئيس وتقييمهم لها وجديتها واعجابهم او تذمرهم، كما في مفاضلة مرشح على آخر:
    1- يُسمع من السفيرين المصري علاء موسى والقطري سعود بن عبدالرحمن آل ثاني ملاحظة مؤداها انهما لا يشعران بحماسة كالتي عندهما لدى نظيرهما السعودي وليد البخاري في وجهة انتخاب الرئيس، دونما ان يعنيا انه يعرقل او يقف في طريقه. بيد ان ما يلفتهما مغالاته في التريث.
    2- وحده البخاري دون سائر زملائه السفراء الأربعة يمسك بالثلث المعطل لنصاب جلسة الانتخاب في مجلس النواب (86 نائباً على الاقل) من خلال كتل تعد نفسها حليفة للمملكة تتأثر بموقفها من المواصفات التي تفضّل ان تراها في الرئيس الجديد. في احسن الاحوال تقول الكتل هذه انها تتقاطع معها. ينضوي في هذا الثلث معظم النواب السنّة ونواب احزاب مسيحية الى نواب مستقلين. المعلوم في ما يجتمع عليه هؤلاء كتلاً ونواباً مستقلين مع المملكة معارضتهم انتخاب رئيس تيار المردة سليمان فرنجيه.
    3- لا يخفى على السفير السعودي ما يردده حزب الله، وهو ان لا رئيس يُنتخب لا يحظى بموافقة السعوديين والاميركيين او احدهما على الاقل. ينشأ تعذّر انتخابه من تعذّر توفير نصاب الثلثين لانعقاد الجلسة، الا ان ثمة سبباً جوهرياً لا يكتمه الحزب في مقاربته الراهنة لانتخاب الرئيس، هو انه لا يريد رئيساً حليفاً له لا يلبث ان ينهار عهده بعد وقت قصير على نحو تجربته مع ولاية الرئيس ميشال عون، بالكاد صمدت ثلاث سنوات ثم انهارت مع الهيكل على رؤوس الجميع. الموقف نفسه يُسمع من فرنجية ايضاً يردده، رغم وثوقه من انه سينتخب رئيساً، ان الحظوظ المثلى لوصوله الى قصر بعبدا بحصوله على تأييد الاميركيين والسعوديين. ربما كمنت العبرة في ما آل اليه العهد السابق بافتقاره الى الدعمين السعودي والاميركي على وفرة التسويات الداخلية المنفصلة التي عقدها عون تباعاً، بدءاً بحزب الله مروراً بحزب القوات اللبنانية وانتهاء بالرئيس سعد الحريري.
    4- فيما الشائع عن المعيار الاميركي لانتخاب الرئيس اللبناني انه غير معني بالاسم ما دام اي رئيس سينتخب مرغماً على تجنب معاداة واشنطن، تولي الرياض اهتماماً للاسم مقدار اهتمامها بموقع المرشح الافضل حظوظاً في المعادلة الداخلية ومدى اقترابه من حزب الله او ابتعاده عنه. ذلك ما يحمل البخاري على التحدث باستمرار امام زواره عن مواصفات المرشح المقبول. هي المواصفات التي سبق ان وضعها الاجتماع الثاني للخماسية في الدوحة في 17 تموز 2023 – وكانت المرة الاولى ينضم اليها الموفد الفرنسي جان ايف لودريان – وأعاد تأكيدها اجتماعها الاخير في السفارة الاميركية في بيروت في 15 ايار عن «رئيس يوحّد الامة ويضع مصالح البلاد في المقام الاول (…) ويشكل ائتلافاً واسعاً وشاملاً لتنفيذ الاصلاحات الاقتصادية الاساسية». اول مَن لا تدل عليه المواصفات هذه هو رئيس تيار المردة. على ان من الصعب التكهن بأنها تدل على اي من الاسماء الحالية المتداولة.
    5 – رغم وجود سفير للمملكة في بيروت متشعب النشاط والتحرك وعضو اساسي في الخماسية، ليس ثمة ما يوحي ان السعودية التقليدية، وهي اليوم اقرب ما تكون الى السعودية الجديدة، عادت او تريد العودة الى لبنان في الوقت الحاضر بشروط الماضي. يروي العالمون ببواطن الموقف السعودي ان الرياض سمعت ولا تزال بلا انقطاع «نصائح» تدعوها الى العودة الى لبنان والاضطلاع بدور ايجابي في انتخاب الرئيس والمساعدة عليه. من الداعين اميركيون وفرنسيون وايرانيون حتى، في مرحلة الانفتاح الجديد بين الدولتين بعد اتفاق بكين. فحوى الرد السعودي ان الرياض طلبت من طهران في مرحلة علاقتهما الطبيعية بين عامي 2010 و2016 قبل تدهورها، التدخل لدى حزب الله لوقف تدخّله في شؤون دول الخليج العربي. جواب طهران لها انها غير معنية، وطلبت بدورها من المملكة التحدث مباشرة مع حزب الله. الجواب نفسه تعيد الرياض تأكيده انها غير معنية بدورها بما يجري في لبنان وغير مستعجلة العودة اليه.

*سليم وعون:

  • مع تفاقم الخلاف بين وزير الدّفاع في حكومة تصريف الأعمال موريس سليم وقائد الجيش العماد جوزيف عون، لجأ الأخير إلى «التضييق» على سليم بشتّى الوسائل، وآخرها حرمانه من حصّة الوزارة من البنزين، بخفضها من 14 ألف ليتر شهرياً إلى 5 آلاف ليتر، ومن دون تسليم الكمية دفعة واحدة، بل بـ«التنقيط»، بحجّة الأزمة الماليّة. وهو ما دفع وزير الدّفاع إلى الاكتفاء بالتنقّل بسيارتين فقط، في حين أن ضبّاطاً آخرين غير معيّنين في مراكز أساسيّة يتنقّلون بمواكب سيّارات تابعة للجيش وعلى نفقته!

النهار:

*مبادرة المعارضة:

  • التحرك الجديد للمعارضة جُبه بردة فعل سلبية حادة من “الثنائي الشيعي” عبّر عنها أمس رئيس مجلس النواب نبيه بري بوصفه تحرك المعارضة واقتراحيها بأنه “نكد سياسي” الأمر الذي يقفل حتى الباب على لقاء لقوى المعارضة مع كتلتي “التنمية والتحرير” و”الوفاء للمقاومة” استكمالاً لما بدأته المعارضة أمس من لقاءات مع الكتل النيابية والنواب المستقلين.
  • تؤكد المعطيات المستقاة من قريبين من الرئيس بري أنه يرفض اقتراح المعارضة، وفي اعتقاد بري “أن من يرفض الحوار من المعارضين، (ويقصد “القوات اللبنانية” أولاً) لا يعملون إلا من أجل النكد السياسي لا أكثر، وأن العدد الأكبر منهم لا يريدون اجراء الانتخابات الرئاسية لجملة من الاعتبارات التي تخص مصالحم ظناً منهم بأنهم قد يعملون على تسييل الأحداث القائمة في أجندتهم في المستقبل وتحقيق جملة من الأهداف”.
  • ردة فعل كتلة “اللقاء الديموقراطي” اتّسمت ببرودة برزت في التعبير المباشر من جانب احد أعضائها بأنهم لم يجدوا جديداً في اقتراحي المعارضة.
  • موقف “التيار” يمكن إدراجه في خانة “تقاطع” نصفي مع المعارضة ولكن من دون الذهاب بعيداً في “اغضاب” الثنائي الشيعي باعتبار أن رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل يحرص على صيانة العلاقة المرنة الأخيرة التي قادته إلى عين التينة.

*الديار:

*النزوح السوري:

  • في المعلومات، ان وزير الشؤون الاجتماعية هكتور حجار خلال زيارته الاخيرة لفرنسا سمع من مسؤول فرنسي كبير مدى الاستخفاف الاوروبي في الموقف اللبناني من موضوع اللاجئين السوريين وضبط الحدود اللبنانية ـ السورية، وقال المسؤول الفرنسي «عن اي حدود تتحدثون، الحدود التي رسمت عامي ١٩١٨ و١٩٢٠ واعلان دولة لبنان الكبير ستتغير والحدود ستتبدل» هذا الكلام سمعه ايضا وزير الخارجية عبدالله بو حبيب، وجاء في وثيقة الى وزارة الخارجية.
  • اعلن وزير شؤون المهجرين عصام شرف الدين لـ «الديار» اعتكافه عن حضور اجتماعات مجلس الوزراء بسبب تلكؤ الحكومة في تنفيذ القرارات التي اتخذتها لجهة تشكيل لجنة وزارية لمتابعة ملف النازحين السوريين مع الحكومة السورية بالاضافة الى عرقلة تسيير قوافل العودة الطوعية وسحب هذا الملف منه بحجة تشكيل لجنة وزارية لم تبصر النور بعد، مما ادى الى وقف قوافل العودة باستثناء واحدة خجولة اليوم. واتهم شرف الدين رئيس الحكومة ونائبه ووزير الداخلية بعرقلة اي حوار رسمي مع سوريا ورفض اقامة علاقات رسمية معها او اي تفاهم. مطالبا محاكمة لجنة عودة النازحين امام المجلس الاعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء.

*الخماسية:

  • اجتماع الخماسية مع وفد المعارضة لم يتضمن اي مخرج او اقتراح، كما تبين لاعضاء الخماسية ان الفجوات ما زالت كبيرة وشاسعة والمواقف على حالها بين الكتل النيابية، وهذا ما ترك استياء لدى السفراء الذين يستعدون للمغادرة وقضاء اجازة الصيف في بلدانهم، وعلم ان السفير السعودي سيغادر الى بلاده خلال اليومين المقبلين للبحث مع المسؤولين بالاستحقاق الرئاسي، وفي المعلومات، ان السفيرة الاميركية حضت على اجراء الانتخابات الرئاسية قبل ١٥ ايلول ودخول الولايات المتحدة الاميركية حماوة الانتخابات الرئاسية اوائل تشرين الثاني، والا فان الاستحقاق الرئاسي قد يؤجل الى ما بعد ربيع الـ٢٠٢٥، وحضت المعارضين على قرع ابواب عين التينة للوصول الى حلحلة رئاسية عبر الحوار.

*بري:

  • نقلت مصادر نيابية، ان الرئيس بري نعى تحرك المعارضة بقوله «تمخض الجبل فولد فارا» ولفتت المصادر، الى ان الكتل النيابية لاتتحرك باوامر من جعجع ولا تنتظر منه خريطة طريق للالتزام بها، وكان بالحري الاكتفاء ببيان جعجع بدلا من تكبيد المعارضة نفسها عناء اعلان المبادرة.

*السعودية:

  • اكد مرجع كبير امام زواره «ان الرياض تفضل العودة الى لبنان على الحصان السوري» وهي تشجع التقارب بين انقرة ودمشق، وكسرت قانون قيصر عبر تقديم المساعدات واخرها عودة الرحلات الجوية بين البلدين بشكل طبيعي.

*سليم وعون:

  • لم ينجح مجلس الوزراء في حل الخلاف بين وزير الدفاع وقائد الجيش وبقيت نتائج المدرسة الحربية معلقة وكذلك التعينات والترقيات في سابقة لم تشهدها مؤسسة الجيش في تاريخها، مما ينعكس على صورتها كضامن للسلم الاهلي، وحسب مصادر وزارية شاركت في جلسة مجلس الوزراء فان الخلاف عميق بين الرجلين والثقة مفقودة بينهما، وجوهر الخلاف رئاسي وان صبغ بعناوين قانونية ،والحل صعب اذا لم يتنازل الرجلان رغم «التململ» الحاصل في صفوف كبار الضباط مما يجري، في مرحلة هي الاخطر في تاريخ لبنان.

البناء:

*مبادرة المعارضة:

  • أشار مصدر نيابي في الثنائي حركة أمل وحزب الله لـ”البناء” بأن مبادرة المعارضة ولدت ميتة، وهي من قبيل المناورة وتهدف لقطع الطريق على الحوار والاستمرار في تعطيل الانتخابات الرئاسية بانتظار الإشارة الخارجية، أبدى التيار الوطني الحر “تجاوبه مع ما تمّ عرضه من اقتراحين من قبل نوّاب المعارضة في سبيل التشاور لانتخاب الرئيس”.

اللواء:

*الراعي وعون:

  • حضر في الديمان موضوع الخلاف حول امتحانات المدرسة الحربية بين البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي وقائد الجيش العماد جوزاف عون، في لقاء جمعهما في الديمان، التي وصلها عون على متن مروحية تابعة للجيش.

الجمهورية:

*مبادرة المعارضة:

  • قال مسؤول كبير ان خريطة المعارضة توخت تسخين السجال وليس فتح تسهيل انتخاب رئيس الجمهورية.
  • قالت مصادر مجلسية مسؤولة ان طرح عقد جلسة مفتوحة تواكبها مشاورات مفتوحة القصد منها شل المجلس النيابي وتعطيل دوره التشريعي.
  • معلومات المراجع المسؤولة انه لا شيء آنيا ً في يد الخماسية او لاحقا لتقدمه، وأجندتها للمرحلة المقبلة تلحظ سفرات وإجازات خاصة لبعض سفرائها.

الشرق:

*مبادرة المعارضة:

  • غداة اجتماعها بسفراء الخماسي امس في قصر الصنوبر، اجتمعت لجنة من نواب قوى المعارضة امس مع الكتل النيابية في قاعة المكتبة في مجلس النواب، بدءًا من اللقاء الديموقراطي، الاعتدال الوطني، لبنان القوي ونواب التغييريين والمستقلين. وسط مؤشرات غير مشجعة.

الشرق الاوسط:

*مبادرة المعارضة:

  • لا تنفي مصادر المعارضة أنها لم تحمل جديداً في مبادرتها، لكنها تضعها في خانة «إحراج الجميع»، وبعث رسالة إلى الأفرقاء الآخرين للاتفاق على رئيس. وتقول لـ«الشرق الأوسط»: «هناك شقان للمبادرة: الأول إعادة التأكيد على ما أعلنته سابقاً، وهو أن الانتخابات تمر عبر الدستور، وليس عبر خرقه، والثاني (إحراج الجميع)، عبر زيادة الضغط لإعادة تحريك مَن لم يتحرك؛ ما قد يؤدي إلى إعادة خلط الأوراق”.
  • ترفض مصادر نيابية في كتلة «التنمية والتحرير» الحديث عن «حشر الأفرقاء»، معتبرةً أن «الاستحقاق الرئاسي يدور في حلقة مفرغة»، وتسأل: «إذا كان الهدف إحراج أطراف على مصلحة البلد لا نعرف عندها أين هو معيار الوطنية بالنسبة إليهم؟»، وتجدد المصادر تمسك بري بموقفه قائلة لـ«الشرق الأوسط»: «رئيس البرلمان لن يتناول عن موقعه وحقه في الدعوة إلى الحوار وترؤسه، وهو يؤكد أنه تحت سقف الدستور، لكن يبدو واضحاً أن البعض يريد أن ينسحب الشغور على كل المؤسسات، ولا يريدون إنجاز الاستحقاق الرئاسي». وتسأل: «هل إذا دعا الرئيس الفرنسي أو غيره إلى حوار يصبح عندها دستورياً؟”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock